إعلان

إعلان

حزن فى طوخ على وفاة ” هشام ” ابن قرية “الرجالات ” أثناء عودته من عزاء زميله

0 183

استقبلت أسرة الطالب “هشام علي عبد المعبود “، ابن قرية الرجالات دائرة مركز طوخ ضحية حادث تصادم الطريق الزراعي بقها نبأ وفاته بصدمة كبيرة حيث لقي مصرعه أثناء عودته إلى قريته بعد أداء واجب العزاء في أحد زملائه رحل مؤخراً في محافظة الغربية.
توافد المئات من أهالي قرية الرجالات لتقديم العزاء في الفقيد وقدموا التعازي لوالده الدكتور علي عبد المعبود وكيل كلية العلوم بجامعة بنها وإلى أفراد أسرته وسط حالة من الحزن خيمت على القرية بالكامل على فراق الطالب الذي لقي مصرعه أثناء عودته من عزاء أحد أصدقائه في محافظة الغربية.
تم نقل الجثة للمستشفى تحت تصرف النيابة التي أمرت بانتداب الطبيب الشرعي لمناظرتها وبيان سبب الوفاة وصرحت النيابة بدفن جثمان الطالب حيث جرت مراسم الدفن والعزاء بمشاركة عدد كبير من أهالي القرية والقرى المجاورة.
وقال مقربون من الأسرة إن الفقيد كان حزيناً قبيل الحادث على صديقة الذي توفى بشكل مفاجئ في قرية ميت بدر حلاوة بمحافظة الغربية وأصر على تقديم واجب العزاء فيه مع بعض زملائه، وخلال عودته من محافظة الغربية تعرض لحادث تصادم وتوفى في الحال ليلحق بزميله الراحل.
وسادت حالة من الحزن بين أهالي القرية على وفاة ” هشام ” وتوافدوا على عزاء الفقيد، مؤكدين أنه كان أحد شباب القرية المعدودين، وكان يفصله عن التخرج أيام قليلة، حيث كان في السنة النهائية، وكان يستعد لحفل التخرج
وتحولت صفحات موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك إلى دفتر عزاء في الطالب الفقيد، حيث نعاه الكثيرون من أصدقائه ومعارفه، مؤكدين أنهم يحتسبونه شهيداً عند الله بينما كتب آخرون “ميغلاش على اللي خلقه”.
و تقدم الدكتور جمال سوسة، رئيس جامعة بنها، وقيادات الجامعة، بخالص العزاء إلى الدكتور علي عبد المعبود، وكيل كلية العلوم لشئون الدراسات العليا والبحوث، لوفاة ابنه في الحادث، سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

أخبار قد تهمك

قد يعجبك ايضا