إعلان

إعلان

نهضة “سانتا كلوز” تنطلق بكنيسة القديس نيقولاوس ببنها

0 53

كتب /مدحت منير
من منا لم يكن هذا الرجل هو أمير أحلامه فى الطفولة ؟ من منا لم يحلم بزيارته فى أخر أيام السنة، حاملا هداياه التى تلون أول أيام العام الجديد بلون السعادة المحبب الى النفس ؟ من منا لم يعشقه بردائه الأحمر المميز حاملا جوال الهدايا على كتفه ؟
..إنه “بابا نويل” أو القديس نيقولاوس الاسقف العجائبى الذى تحتفل كنيسته الوحيدة المدشنة باسمه فى مصر للأقباط الأرثوذكس بمدينة بنها، بعيد نياحته بإقامة نهضة روحية على مدار أسبوع كامل تحت رعاية نيافة الأنبا مكسيموس أسقف بنها وقويسنا، فى الفترة من 12 ديسمبر الموافق 3 كيهك وحتى 19 ديسمبر الموافق 9 كيهك .”عشية عيد القديس الذى يوافق 10 كيهك” وتشتمل النهضة على قداسات يومية وصلوات عشية وتماجيد وعظات يلقيها عدد من الأساقفة من مختلف الأنحاء طبقا للجدول المنشور وكذا تشتمل النهضة على معرض للكتب الروحية ومعارض أنشطة مختلفة وتنتهى بسهرة روحية يعقبها قداس يترأسه نيافة الانبا مكسيموس أسقف بنها وقويسنا ويشارك فيه رعاة الكنيسة وعدد من كهنة الايبارشية .
جدير بالذكر أن القديس نيقولاوس كان أسقفا لمدينة مورا وهو الشخصية الحقيقية وراء شخصية “بابا نويل ” صديق الاطفال فى العالم أجمع والقصة وراء ذلك أنه كان بمدينة مورا رجل غنى فقد ثروته وكان له ثلاث بنات قد جاوزن سن الزواج ولم يزوجهن لضيق ذات اليد فوسوس له ابليس أن يوجههن للعمل بأحد المواخير ولكن الرب كشف للقديس نيقولاوس نية الرجل فأخذ القديس من مال أبويه مائة دينار ووضعها فى كيس وتسلل فى جنح الظلام دون أن يشعر به أحد وألقاها من نافذة الرجل وعندما وجد الرجل المال اندهش وقام بتزويج ابنته الكبرى وفيما بعد وفى ليلة أخرى كرر القديس فعلته السابقة مع الرجل فاستطاع تزويج ابنته الثانية وفى المرة الثالثة أراد الرجل أن يعرف ذاك المحسن المجهول فسهر طوال الليل وعندما شعر بالكيس يلقى فى النافذة أسرع الى خارج المنزل ليجد الاسقف الطيب نيقولاوس فخر عند قدميه وشكره كثيرا لانه أنقذ بناته من براثن الشيطان أما القديس فلم يقبل الشكر وطلب من الرجل وبناته أن يشكروا الله الذى وضع هذه الفكرة فى قلبه .
أما عن كنيسة القديس ببنها فقد أنشأت عام 1910 لطائفة الروم الارثوذكس “اليونانية ” ولما تقلص عدد اليونانيين ببنها قام مثلث الرحمات الانبا مكسيموس مطران القليوبية بشرائها عام 1980 ووقع عقد شرائها مثلث الرحمات قداسة البابا شنودة الثالث وكان ذلك يوم 17 / 10/ 1980 ، وأقيم أول قداس الهى بها فى 27 / 7 / 1980 وترأسه مثلث الرحمات الأنبا مكسيموس المطران وفى البداية توالى أباء الايبارشية على خدمة الكنيسة، حتى تمت رسامة القس ساويرس عياد كاهنا عليها فى 1 / 9 / 1982 ليرعاها لمدة 5 سنوات ثم تركها ليحل محله القمص صرابامون سيدهم الذى رسم قسا عليها فى 6 / 3/ 1987 ، وبعد ذلك ب8 سنوات وتحديدا يوم 3 / 3/ 1995 تمت رسامة القس نيقولا حلمى كاهنا على الكنيسة، وظل هذين الابوين يقومان برعاية شعب الكنيسة حتى إنضم إليهما القس لوكاس وجدى فى 19 / 6 /،2016 و الذى قام بحكم تفكيره التقدمى وطموحه كراعى شاب بتطوير بعض الخدمات وإستحداث .خدمات لم تكن موجودة من .قبل بالكنيسة
هذا وبصلوات شفيع الكنيسة القديس نيقولاوس الأسقف العجائبى وبجهود رعاتها المباركة شهدت الكنيسة طفرة فى خدمتها رعويا وإنشائيا حيث تم منذ 3 أعوام إنشاء مدرسة “سانتا كلوز ” الصيفية التى تستقبل النشئ من مرحلة “كى جى” وحتى المرحلة الإعدادية حيث يتعلمون فيها العلوم الكنسية إلى جانب اللغات والتنمية البشرية والموسوعات العلمية وغيرها وصولا لتحقيق الإستفادة المثلى من الإجازة الصيفية هذا بالإضافة إلى دار “سانتا كلوز” للمسنات التى تم بناؤها على أحدث الطرز المعمارية والتى تقدم خدمة متميزة لهذه المرحلة السنية ومن ذلك الرعاية الطبية الشاملة فضلا عن الرعاية الروحية والنفسية للنزيلات هذا إلى جانب أكاديمية “سانتا كلوز” التى تستقبل الأطفال من سن 3 إلى 6 سنوات لتعليمهم اللغات وعلوم أخرى متنوعة وأخيرا وليس أخرا تنظم الكنيسة مجموعة من الكورسات التى تستهدف حفظ الإيمان الكنسي الذى سلمه لنا الأباء الرسل وذلك بدراسة نشأة الكنيسة القبطية وتأسيسها والإلحاد وكيفية الحماية من الوقوع فى شباكه الشيطانية
وسوف يظل هذا القديس العظيم نيقولاوس الملقب بألقاب كثيرة منها شفيع الملاحين وشفيع المظلومين، هو صديق أطفال العالم الذين سينتظرون هداياه عندما تتعانق عقارب الساعة لتعلن رحيل عام وميلاد أخر .جديد

أخبار قد تهمك

قد يعجبك ايضا