إعلان

إعلان

تجميل ام تشوية محلج القطن بالقناطر  والاثار ” تحويل الواقعة للتحقيق “

0 101
 
كتب / مصطفي صابر
 
 
” تجميل ام تشوية ” تلك السؤال التي تصدر مواقع السوشيال ميديا وجروبات التواصل الإجتماعي ” فيس بوك ” لانشر صورة حديثة لمحلج القطن بالقناطر الخيرية حيث مزين بأنوار زرقاء وذالك بالتزامن مع الحدث التاريخي لنقل ملوك ومليكات العصر الفرعوني لمتحف الحضارة بالفسطاط ، حيث ربط رواد التواصل الاجتماعي هل تلك رسالة ام إحتفال بتلك الحدث ام تلك هيأ خطة تطوير لتجميل وإنارة المحلج والتي اعتبرها رواد التواصل الاجتماعي بأنه إعلان ” لمغارة علي بابا ” او ” بيت الاشباح ” وليس لتجميل بل لتشويه الاثار ..
 
حيث صرح الاستاذ حسين حسني ” وكيل وزارة الاثار بالقليوبية ” بأنه لم يصدر تعليمات بتنفيذ تلك الانارة او تزين ألاوجه الخارجية للمحلج بتلك الشكل ، بل تصرف فردي من مجلس مدينة القناطر دون إتخاذ كافة الإجراءات بالموافقة طبقا للقانون، وتم تدارك الموضوع بالتنسيق معهم
 
وأشار ” حسين ” بأنه فور رصد تلك المخالفة لتعليمات والشروط الالزمة لحماية والحفاظ علي شكل الاثار إزالة تلك الانار المعلقة علي جدران الامامية والبوابات الاثارية للمحلج بالتعاون مع مجلس المدينة للقناطر الخيرية ..
والجدير بالذكر بأن المحلج يقع على مساحة إجمالية تصل إلى 28000 مترًا مربعًا، تشمل المباني والأرض المخصصة له، صُمم المحلج على الطراز المعماري الفريد الذي أنشئت به المدينة، وبدأ عمله في عهد محمد علي، ضمن إطار مشروع النهضة الكبرى التي ارتكزت على الزراعة، خاصة القطن ، ويضم المحلج الأثري أيضا ماكينة حلج سويسرية، ما تزال تحتفظ بالمدخنة الأثرية ذات الشكل الأسطواني والتي يصل ارتفاعها إلى 28 مترًا، ويرجع تاريخ صنع الماكينة لسنة 1900، وكانت تدير أكثر من 100 دولاب حلج ..
 
والجدير أيضا بان المحلج ومقسم من الداخل إلى مساحات مربعة كل منها مخصص لمكينة حلج صغيرة تتصل جميعا بالماكينة الأكبر التي مازالت موجودة حت الآن، بالإضافة إلى استراحة المهندسيين، كما يضم ورشا لصناعة أخشاب الحلج، ومحاط بحديقة بإحدى استراحاته كان يتم استخدامها قديما كاسطبل للخيول وفي نهاية المحلج كان هناك قطار مخصص لنقل بالات القطن إليه ومنه إلى الخارج.
 
ويٌحيط بالمحلج مجموعة من أبراج المراقبة، حيث أن هناك أجزاء من السور الخاصة به على شكل القلاع، ويتوسطه مدخنة لتصريف البخار الزائد على حاجة ماكينة الحلج بالبخار، بالإضافة إلى «عنبر الحلج» الذي أنشأ عام 1901م، وبه كانت تتم عملية الحلج والتنقية والتعبئة..

أخبار قد تهمك

قد يعجبك ايضا