إعلان

إعلان

الحزن يخيم علي القليوبية بعد فقدان طبيب الغلابة احمد شوقي والاهالي يودعونه بالبكاء

0 97

سادت حالة من الحزن اهالي قرية ميت كنانه ومركز طوخ ومدينة بنها لفقدان طبيب الغلابة الدكتور احمد شوقي زغلول احد قامات الطب ببنها وطوخ ورجل الخير و البر الذي كان يقوم بمساعدة كل محتاج ويعتبر الطب مهنه سامية وليست تجارة وشهدت جنازته مشاركة الالاف لوداعه بالدموع مرددين مع السلامه
قال الدكتور عمرو الدخاخني مدير مستشفي بنها الجامعي الجديد احد تلامذة الراحل و أقاربه وابن القرية ان رحيل الفقيد خسارة لمحبيه وأبناءه وأهالي قريته الذين اعتادوا منه عمل الخير دون تأخر، ما تسبب بموجة الحزن الشديدة التي صاحبت الجنازة ولم تستثني احدا كبيرًا أو صغيرًا من أبناء القرية الذين سالت دموعهم لرحيل الفقيد
وقال الدكتور مصطفي رزق الاستاذ بكلية طب بنها و الجراح الشهير والذي كان رفيق الدرب العلمي والعملي للفقيد انهماتعرفا علي بعضهما منذ اكثر من 40 عاما وحب الناس له كان يفوق الوصف وما شهدته اليوم في جنارته لم اكن اتخيله فقد كان رمزا للخير بالفعل ونشهد له بالكفاءة والخلق علميا وعمليا ولانملك إلا ان نقول انا لله وانا إليه راجعون
قال صبري شاهين أحد أبناء القرية إن الدكتور أحمد شوقي وعائلته يتمتعون بحسن الخلق، وأن والده كان يشتهر بالعمل الخيري، مشيرًا إلى أن الدكتور أحمد شوقي سار على نهج والده، حيث كان يصرف راتب شهرى للأرامل والفقراء، وكان شديد الأهتمام بمرضى أهالي قريته “ميت كنانة” مسقط رأسه، وقرية “مرصفا”.
قال هاني سمير احد أبنا القرية: “إنه أحد ملائكة الرحمة، وذلك لرأفته بأهالي ميت كنانة مشيرا أن طبيب الغلابة كان يعطى المرضى غير المقتدرين المال لشراء الدواء جبرًا للخواطر
وكانت مصادر طبية بمستشفى بنها الجامعى بالقليوبية، قد اعلنت مساء امس وفاة الدكتور أحمد شوقى زغلول أستاذ الجراحة العامة ووكيل كلية الطببنها الأسبق، متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا المستجد، والذي حجزه على إثرها منذ أسبوعين بمستشفى بنها الجامعى لتقديم الرعاية الصحية له، حتى وافته المنية
ونعى الدكتور مصطفى القاضى، رئيس مجلس إدارة مستشفيات جامعة بنها، وعميد كلية الطب ببنها، وكلاء الكلية ومديرى المستشفيات، وأعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة، الراحل الدكتور أحمد شوقي زغلول أستاذ الجراحة العامة ووكيل كلية الطب ببنها سابقاً، داعين الله أن يتغمده بواسع رحمته.
كما تحولت صفحات التواصل الاجتماعى بالقليوبية وخاصة مدينة بنها إلى دفتر عزاء للراحل الدكتور أحمد شوقى زغلول
ولقب الطبيب الراحل بطبيب الغلابة حيث ان هذا الرجل الذي تجاوز السبعين عاما في خدمة المرضى، لديه فلسفة خاصة به في التعامل مع مرضاه، مؤكدا أنه منذ زمن بعيد قرر الانحياز للفقراء واهبا بعضا من وقته وصحته لصالح التخفيف عنهم.

أخبار قد تهمك

قد يعجبك ايضا
error: المحتوى محمي !!