إعلان

إعلان

احمد سليمان يكتب :الست روحية وطفل الليمون

0 399

أكثر من شهر تقريبا وتحديدا قبل إجراء عملية الإنتخابات البرلمانية في سباق مجلس النواب في مرحلته الثانية وأنا لم اكتب شيئاً من مقالاتي الإجتماعية التي إعتدت أن أكتبها لنفسي ولكم أحبتي وأصدقائي الأعزاء ومتابعيني الكرام علي هذا المنبر منبر مباشر القليوبية ولعل السبب في ذلك الأمر هو أنني كنت أتابع مثل الكثيرين غيري المشهد الإعلامي وما تعرضه بعض قنواتنا الإعلامية من الناحية الإجتماعية والإنسانية وهذه النوعية من البرامج احب مشاهدتها ومتابعتها بعيدا عن القضايا والمناورات السياسية

وما أثار فضولي وإعجابي وجعلني أكتب هذه الكلمة قصتين او قضيتين رغم إختلاف ظروفهما من وجهة نظري وكثيرون غيري ورغم اننا جميعا نعلم ان الشارع المصري ممتلئ بالكثير من القضايا والقصص الإنسانية والإجتماعية التي تحتاج تسليط الأضواء عليها من جانب الصحف والإعلام

فالمشهد الأول او القصة او القضية الأولي كانت هي قصة الست روحية فهذه الأم المسنة والتي يوجد لديها اربعة من الأبناء ثلاثة منهم لديهم إعاقة قد تكون زهنيه وقد تكون جسدية يعيشون بقليلا من المال والتي ساعدت به الدولة كمعاش لهؤلاء الأبناء لعدم قدرتهم على الكسب والعمل .
شاهدة سيدة عجوز في عامها الستون تعيش حياتها لرعاية ابنائها المعاقين وراضية بما قسمه الله لها ولم يسمع عنها احدا من قبل إلا بعدما ظهرت علي شاشات التلفزيون
فكل التحية والتقدير والاحترام لهذه السيدة العجوز ولكن يبقي السؤال الذي يطرحه الكثيرين هل تعاطف رجال الخير مع تلك المرأة العجوز ام ان كانت قصتها لمجرد مادة إعلامية وبعد ذلك الأمر كأن لم يكن . فالحق يقال هذه المرأة تحتاج المساعدة والوقوف بجانبها وأولادها
أما المشهد الثاني فكان لطفلا يبلغ من العمر إحدي عشر عاما إنتشرت قصته بسرعة الصاروخ علي صفحات التواصل الاجتماعي والسوشيال ميديا وأنهالت عليه اللقاءات بالعديد من القنوات الإعلامية بعدما تحدث هذا الطفل بكل عفوية مع الصحفي والإعلامي المحترم الأستاذ / احمد سعد مقدم برنامج بإحدي القنوات الفضائية الخاصة والذي قام بالحديث مع الطفل وتصويره إعجاباً به ولإعتزازه لنفسه ورفضه أن يأخذ مقابل مادي من الإعلامي دون أن يبيع له حبات الليمون وبالفطرة تعاطفنا جميعا مع هذا المشهد ولكن بعد التحري والتدقيق عن حياة الطفل تبين إختلافا في روايته ونحن لسنا جهة تحقيق ولا نملك ذلك ولكننا بصدد قضية طفل يتعرض كل يوم للخطر مثل الكثير والكثير من الأطفال المتواجدة في الشوارع وإن كان هذا الطفل لديه من المقومات الأساسية التي تعينه علي مواجهة الحياة متمثلة في وجود جدته وأخاه الأكبر .

ورسالتي في هذه الكلمة إلي الأساتذه سواء كانوا صحفيين او إعلاميين ليس كل ما ينشر علي صفحات التواصل الإجتماعي حقيقة وليس بالضرورة كل ما نسمعه هو الحق فهناك الكثير والكثير من القضايا الإجتماعية والقصص الإنسانية التي تحتاج تسليط الضوء عليها . فمجال الصحافة والإعلام في المجتمعات إنما هو السبيل لإصلاح الواقع ولتسليط الضوء على من يستحق
اللهم بلغت اللهم فاشهد

أخبار قد تهمك

قد يعجبك ايضا
error: المحتوى محمي !!