إعلان

إعلان

محاضرة دينية بمكتبة كفر طحلة التابعة لفرع ثقافة القليوبية

0 432

تحت عنوان “التنشئة الدينية السليمة..وكيفية ترسيخها في نفوس الأطفال” عُقد بمكتبة(الطفل والشباب بكفر طحلة) التابعة لفرع ثقافة محافظة القليوبية، محاضرة اليوم الخميس، الموافق ١٨ يناير ٢٠١٨م

صرحت بذلك سها الشرنوبي مدير الإعلام بثقافة القليوبية

حاضرت في الندوة  إيمان محمد أحمد -معلمة بالمعهد الديني بطحلة-.
تحدثت المحاضرة حول السعي لتعليم أطفالنا دين الله غضاً كما أنزله تعالى بعيدا عن الغلو، مستفيدين بقدر الإمكان من معطيات الحضارة التي لا تتعارض مع ديننا الحنيف.
وحيث أن التوجيه السليم يساعد الطفل على تكوين مفاهيمه تكويناً واضحاً منتظماً، لذا فالواجب إتباع أفضل السبل وأنجحها للوصول للغاية المنشودة ومنها:
• يُراعى أن يذكر اسم الله للطفل من خلال مواقف محببة وسارة، كما ونركز على معاني الحب والرجاء “إن الله سيحبه من أجل عمله ويدخله الجنة”.
• توجيه الأطفال إلى الجمال في الخلق، فيشعرون بمدى عظمة الخالق وقدرته.
• جعل الطفل يشعر بالحب “لمحبة من حوله له” فيحب الآخرين، ويحب الله تعالى؛ لأنه يحبه وسخر له الكائنات.
• أخذ الطفل بآداب السلوك، وتعويده الرحمة والتعاون وآداب الحديث والاستماع، وغرس المثل الإسلامية عن طريق القدوة الحسنة.
• الاستفادة من الفرص السانحة لتوجيه الطفل من خلال الأحداث الجارية بطريقة حكيمة تحبب للخير وتنفر من الشر.
• لابد من الممارسة العملية لتعويد الأطفال العادات الإسلامية التي نسعى إليها، لذا يجدر الالتزام بها “كآداب الطعام والشراب…” وكذا ترسم بسلوكها نموذجاً إسلامياً صالحاً لتقليده وتشجع الطفل على الالتزام بخلق الإسلام ومبادئه.
• يجب أن تكون توجيهاتنا لأطفالنا مستمدة من كتاب الله عز وجل وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ونشعر الطفل بذلك، فيعتاد طاعة الله تعالى والإقتداء برسوله صلى الله عليه وسلم وينشأ على ذلك.
• الاعتدال في التربية الدينية للأطفال، وعدم تحميلهم ما لا طاقة لهم به، والإسلام دين التوسط والاعتدال، فخير الأمور أوسطها، وما خير الرسول صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثما.

مباشر القليوبية

أخبار قد تهمك

قد يعجبك ايضا
error: المحتوى محمي !!