إعلان

إعلان

وسط دعوات بمقاطعتها أسعار الاسماك تلهب جيوب الاهالي والتجار وقف التصدير قضية أمن قومي

0 655

 

 

كتب- مدحت منير :

 

وسط دعوات بالمقاطعة واصلت اسعار الاسماك بأسواق القليوبية الإرتفاع الجنوني حتي  أصبح المواطن البسيط بين مطرقة غلاء اللحوم وسندان غلاء الدجاج ليضيع امله الوحيد في تناول البروتين الحيوانى حيث إرتفعت أسعارالاسماك  بشكل خيالى خاصة البلطى والبورى وهى الانواع الأكثر مبيعا  مما أصاب تجارتها والمطاعم التى تبيعها بالركود الشديد “انور الديب ” صاحب أكبر مطاعم للأسماك بمدينة بنها ” عروس البحر ”  أكد أن المشكلة بدأت فى المزارع السمكية الكبرى فى مدن كفر الشيخ وبورسعيد والإسماعيلية ودمياط والشرقية والإسماعيلية حيث فوجئنا ببعض التجار يشترون إنتاجها كله فيما يشبه الإحتكار بمبالغ كبيرة جدا وقاموا بتصديرها للخارج وايضا قاموا بإستغلال الأنفاق الموصلة إلى غزة فبدأوا يبيعون جانب كبير فى سوق غزة وبالتالى إرتفعت الأسعار بالشكل الذى نراه الأن فاصبح كيلو البلطى الذى كان يباع ب25 جنيه حاليا ب52 جنيه وكيلو البورى إرتفع سعره من 35 او 37 جنيه إلى 82 جنيه لأن السعر إرتفع للسمك الطازج بسوق العبور بنسبة 60% وهذا يعود إلى تصدير الأسماك لدول أهمها السعودية والكويت والإمارات والمتحكم فى الموضوع حوالى 12 شخص فقط والمؤسف أننا لدينا ثروة سمكية هائلة فى عدة بحيرات هى الأكبر على مستوى العالم لكنها غير مستغلة ومن يقومون بتصدير الاسماك للخارج يربحون أرباحا طائلة لأنه إذا كان الريال السعودى مثلا ب5 جنيهات وكيلو الأسماك يباع ب 30 ريال فذلك يعنى أن الكيلو يباع هناك ب150 جنيه مصرى والمشكلة أنه ليس لدينا فائض من إنتاج المزارع للتصدير فماذا يفعل المواطن المحدود الدخل الذى يعول أسرة مكونة من 5 افراد  ؟

هل يشترى مثلا 2 كيلو بورى مكون من حوالى 4 سمكات فقط ب 160 جنيها  بدون أرز أو سلطة؟!!.. إننى أراها قضية أمن قومى بكل المقاييس لأنها تتعلق بقوت المواطن الضرورى والبديل الوحيد الباقى للحوم والدجاج من البروتين الحيوانى ..لقد كنت فى الماضى القريب أشترى للمحل 300 او 400 كيلو اسماك أما حاليا فالسيارة الخاصة بنا تجوب السويس والعبور وغيرهما ولا تعود بأكثر من 50 كيلو ومشكلتى طبعا هى نفسها مشكلة كل المحلات لذا فهناك اكثر من 13 محل بالقاهرة أغلقوا ابوابهم تجنبا للخسارة وغيرهم الكثير فى مدن كثيرة بالجمهورية وهذا بالطبع يؤدى لتسريح العاملين بها وبالنسبة لمن ما زالوا فى السوق مثلى فهم يخفضون العمالة للنصف او اقل وهذا طبعا يزيد من معدلات البطالة ثم ان الشخص الذى يصدر الأسماك للخارج هو فقط المستفيد بالعملة الصعبة وليس الدولة لذا أطالب السادة المسئولين بالإيقاف الفورى لتصدير الاسماك وخاصة إنتاج المزارع إلى الخارج وكذلك عدم دخول الأسماك عن طريق الانفاق وبيعها فى سوق غزة حتى لا يحدث ما لا يحمد عقباه من إنعدام مصدر البروتين الحيوانى الوحيد الباقى للمواطن البسيط وزيادة معدلات البطالة

 

مباشر القليوبية

أخبار قد تهمك

قد يعجبك ايضا
error: المحتوى محمي !!