إعلان

إعلان

مؤتمر حقوق بنها يوصي مواجهة الهجرة غير الشرعية تحتاج سياسات تنموية وطنية تستفيد من كافة الطاقات  

0 317

 

 

 

أوصى المشاركين فى مؤتمر الهجرة غير الشرعية واثارها والذى نظمته امس كلية الحقوق جامعة بنها وافتتحه الدكتور السيد يوسف القاضى رئيس الجامعة بتهيئة المناخ العام لفهم ظاهرة الهجرة غير الشرعية باعتبارها أزمة إجتماعية وإقتصادية وإنسانية والعمل على صياغة حلول بعيدة المدى لهذه المشكلة وكذلك بمواجهة الأسباب المؤدية لحودثها كالفقر والبطالة والحروب والكوارث واتباع سياسة تنموية وطنية تستفيد من طاقات البشر والإمكانات والموارد الأولية

 

كما طالب المشاركين بعقد المزيد من الندوات الوطنية لدراسة الهجرة غير الشرعية بمشاركة الباحثين القانونيين ورجال الإعلام والمجتمع المدنى والوزارات المعنية بالظاهرة مثل الداخلية والخارجية والدفاع والعمل والتضامن الإجتماعى وإيجاد خطة إستراتيجية للتشغيل بإشتراك كل القطاعات الاقتصادية ( القطاع العام والقطاع الخاص) لخلق وظائف دائمة للشباب والتخلى عن التفكير في الهجرة غير الشرعية

 

وقال الدكتور السيد فوده عميد كلية الحقوق ورئيس المؤتمر ان المؤتمر أوصى أيضا بتفعيل دور الإعلام لكونه الأداة المحركة للمشاعر والروح والقيم الوطنية مما يتطلب منه تناول تلك القضية بصورة إيجابية وإبراز خطورتها وتوعية الشباب من مغبة الوقوع في مصيدة الهجرة غير الشرعية وذلك بفتح النقاش أمام المتخصصين لوضع الحلول للحد من تنامى آثار تلك الظاهرة

 

وأشار فوده الى ان التوصيات تضمنت أيضا ضرورة تنسيق التعاون الأمني بين مصر والدول الأوروبية المعنية وتبادل المعلومات لتفكيك الشبكات والأطر العاملة في تسهيل الهجرة غير الشرعية عبر الحدود مع تحديث القوانين اللازمة لردع شبكات التهريب والنقل البرية والبحرية

 

وتشجيع الإستثمارات في المشروعات متناهية الصغر والمشروعات الصغيرة والمتوسطة التي من شأنها توفير فرص العمل اللائقة الدائمة والمنتجة وضع آليات وطنية في مصر لإستقطاب العاملين بالخارج ومدخراتهم للمشاركة في المشروعات الإستثمارية سعيا وراء الإستفادة منها في إنشاء مشروعات وطنية  تهدف لتحقيق الأمن الإنسانى والإرتقاء به وتحسين مستوياته

 

ولفت الدكتور القاضى  الى اهمية معالجة ظاهرة الهجرة غير الشرعية من خلال اعادة النظر فى التشريعات الحالية وتشديد العقوبة على الذين يتاجرون بأحلام الشباب

 

وأكد ان هناك فهما خاطئا للهجرة خارج البلاد باعتبار ان الدول المستقبلة للمهاجرين غير الشرعيين تمثل جنة الله على الارض من وجهة نظر الذين يسعون الى الهجرة بينما هم فى الحقيقة يواجهون مشكلات كبيرة فى الاقامة وايجاد فرص عمل وكذلك يتعرضون لاتخاذ قرارات قانونية من قبل السلطات فى البلاد التى يهاجرون اليها باعتبارهم لا يتمتعون بإقامة غير شرعية داخل هذه البلاد

 

مباشر القليوبية

أخبار قد تهمك

قد يعجبك ايضا
error: المحتوى محمي !!